الأربعاء، 7 يوليو، 2010

المطربة الشعبية ترتدي الكاجوال

الشعبي متأثرا بالفيديو كليب

تصوير: هبة خليفة

الأزياء الفولكلورية التي ناسبت الفنانة الشعبية التقليدية أو فساتين السهرة الكلاسيكية التي ناسبت مطربات الأفراح لفترة طويلة لم تعد تناسب الفنانة الشعبية الحديثة التي تقدم عرضا بصريا على مسرح الفرح الشعبي.

بعد فاصل طويل من السلامات والنقوط والتحيات، يعلن نوبتجي الفرح عن بدء الفقرات مع "نجمتي الغناء العربي و مسارح القاهرة".
ترتفع الموسيقى باللحن الشعبي الشهير "زكي يا زكي" لفترة قبل أن تدخل الشقيقتان يارا وشيماء بخطوات سريعة راقصة إلى المسرح. يارا وشيماء ترتديان زيا متشابها: تي شيرت مع جيليه وجونلة عليهم اسم الماركة العالمية الشهيرة D&G.
تبدأ الشقيقتان في الغناء. تمزجان الغناء الشعبي باستعراضات يؤدونها في تزامن. تمزج حركاتهما بين الرقص الشرقي وبين بعض حركات الرقصات الفولكلورية الصعيدية أو السواحلية وبين الرقص الغربي.
يتحمس الجمهور الممتد من أول ذلك الشارع من مدينة رشيد إلى آخره حيث ينتصب المسرح، ويعاني أهل الفرح بعد كل أغنية وهم يقنعون الشباب والصبيان بالنزول من على المسرح بعد أن صعدوا إليه متحمسين.
القبول الذي يحظيان به يدل عليه ذلك الانتشار الكبير في أفراح الدلتا على وجه الخصوص، تلك الليلة كان لدي الشقيقتان أكثر من فقرة في أكثر من فرح في رشيد وحدها. بالإضافة للفيديوهات الكثيرة المنتشرة على اليوتيوب التي صورها، بالإضافة للفرق الموسيقية التي اشتركوا معها.
قد يكون نموذج يارا وشيماء كثنائي فريدا في عالم الأفراح الشعبية، ولكن نموذج الفنانة الشعبية الذي يمثلانه في المظهر والأداء له نماذج أخرى: المطربة منار محمود سعد وعازفة الأورج مها عبد المؤمن وغيرهن، ومن عالم المشاهير هناك أمينة وهدى وأخريات.
بدأت الشقيقتان عملهما في سن مبكرة. دفعهما والدهما الممثل إلى قصر ثقافة بورسعيد حيث تقيم الأسرة فمارسا هناك التمثيل والغناء والرقص، ثم بدأوا يقدمون فقرات في الأفراح في سن الثالثة عشر والخامسة عشر. درسا الموسيقى كهواة في أوبرا الإسكندرية وتدربا على الرقص مع وليد عوني في مركز الإبدع بالقاهرة.
اختار والدهم لهما شكل الثنائي ليكونا متميزتين. واختارا هما شكل ملابسهما مثل الملابس العادية اليومية للبنات في سنهما.
تحكي يارا: "في الأول فيه ناس استغربتنا. لكن بعد كده بقينا محبوبين بالشكل ده ومطلوبين جدا".
نموذج الفنانة الشعبية بزيها الفولكلوري الريفي يتراجع أمام الزحف المديني وتغير المزاج. الجيوب الريفية للمدن التي تتحول إلى أحياء شعبية تتغير تركيبتها وتستمتع بالأغاني "الشعبي" التي قد تأخذ من الفولكلور الريفي ولكنها تعبر عن مزاج مختلف يناسب الحياة الجديدة.
كذلك نموذج المطربة التي ترتدي السوارية يتراجع أمام المظهر الكاجوال الأكثر عصرية.
تقول شيماء :"دلوقتي الناس متعودة على شكل المغنية الأجنبية وحركاتها زي شاكيرا وغيرها. وإحنا بنقدم شكل قريب من ده بس مع الأغاني الشعبي".
مع تغير أزياء الأحياء الشعبية من التقليدي إلى الكاجوال أصبح من الطبيعي أن تتغير أزياء فنانيهم. ومع الغزو البصري للفيديوكليب أصبح المظهر الجذاب للفتاة مختلفا عن ذي قبل. نموذج الموديل التي ترتدي الكاجوال يسيطر على الخيال.
تحكي يارا أنهم كانوا أحيانا في سن صغيرة يقدمون أغان عادية، بعض الأغاني العربية القديمة أو بعض الأغاني الشبابية السريعة، "الفرانكو" كما تسميها. ولكن قبل 6 أو 7 سنوات بدأت الناس تطلب الأغاني "الشعبي" في الأفراح وأصبحت كل فقراتهم منها.

كوكتيل شعبي
تقول شيماء: "لأننا درسنا الموسيقى يمكننا أن نمزج الأجزاء الجامدة من مجموعة من الأغاني الشعبية من مقامات متقاربة أو متناسقة ونتفق على الحركات التي نؤديها معا. نحاول دائما أن نغني آخر الأغاني التي تعجب الناس، نغني أغاني محمود الليثي ومحمود الحسيني وغيرهم".
تقسم يارا الأغاني الشعبية إلى نوعين: الشعبي البحت والشعبي الشيك وتضيف:"نقيّم كل فرح حسب المكان ونوع الناس ونقدم ما يلائمهم. ولكن كل الناس في كل الأفراح تحب اللون الشعبي حتى أفراح الفنادق الفاخرة".
تحكي أنهما كانتا مؤخرا في فرح حضره محافظ الإسماعيلية ومسئولين كبار. ولكن الكل استمتع بفقرتهم حتى عندما غنوا من "الشعبي البحت" مثل الأغنية التي ذاعت مؤخرا "شربت حجرين ع الشيشة"!
في الدلتا ومنطقة القناة لا زال الأهالي يقيمون الأفراح الشعبية الحاشدة التي تستضيف الفرق وفقرات الفنانين الشعبيين. وفي هذه المنطقة انتشر اسم يارا وشيماء ويسافرون دائما بين المدن لتقديم فقرتهما. اللون الشعبي أصبح أيضا مطلوبا في المصايف الشعبية، ولذلك تؤكدان أن رأس البر كانت أهم محطات شهرتهما وجعلتهما مطلوبتين في أفراح هذه المنطقة.
تؤكد شيماء أنهما يحييان أفراحا في القاهرة أيضا، حيث انتقلت الأسرة كلها حاليا، وأن لهما في الشرابية والزاوية الحمراء جمهورا كبيرا، وتضيف أنهما قدما فقرات في فنادق كبرى، فالطبقات الثرية أصبحت تحب اللون الشعبي أيضا إن تم تقديمه بشكل "شيك" على حد تعبيرها.
يبدو أحيانا وكأن الغناء الشعبي ونجوم الأفراح الشعبية في عالم ونجوم الطبقات الوسطى وما فوقها في عالم آخر. هناك مساحة تقاطع، ولكن النجوم الأشهر للشعبي لا يهتمون بالفيديو كليب مطلقا، ربما يظهرون بأغنيتهم في فيلم ما إن ذاع صيت الأغنية.
كذلك يارا وشيماء تعتقدان أنه لا فائدة كبيرة بالنسبة لهما في إنتاج فيديو كليب، فالانتشار في الأفراح له قواعده الأخرى. وهم يرددون أغان لنجوم عالم الشعبي مثل الليثي والحسيني ومنار محمود سعد وكلهم لم يهتموا بأمر الفيديو كليب.
منار محمود سعد نموذج آخر. ترتدي دائما الجينز والتي شيرت. اشتهرت أغنيتها "آه يا نا يا تعبانة" فتم اقتباس لحنها وتيمتها الرئيسية لتتر مسلسل الباطنية الذي عرض في رمضان الماضي. على موقع يوتيوب العديد من فيديوهات منار في أفراح وحفلات شعبية حاشدة معظمها في الدلتا أيضا.
صوت منار وأدائها يشترك مع باقي المطربات الشعبيات في أن به بعض القوة والخشونة مع الدلال. لا يجب أن يكون رقيقا للغاية. قد يبدو ذلك متفقا مع روح الحي الشعبي التي تقدر في الفتاة بعض الخشونة الكافية لردع المتطفلين أو ربما التي ترد الحبيب فتزيد شوقه. يتسق ذلك أيضا مع تفضيل المزاج الشعبي لبعض الخشونة في صوت المطرب الذكر. يشترك معظم المطربين الشعبيين في ذلك، وحتى غير المصريين الذين يحققون جماهيرية في عالم الشعبي مثل جورج وسوف.
رغم المظهر العصري لمنار أو يارا وشيماء إلا أنهن تغنين من هذه الطبقة التي تبدي بعض القوة. قد تبدو تلك القوة في موضوع الأغنية نفسه أحيانا.
كانت يارا وشيماء قد نزلتا من على المسرح وانتقلتا للغناء بين الجمهور وفوق الطاولات الموزعة في الشارع. تقف شيماء على طاولة وتنادي على الفرقة الموسيقية التي يبدو أنها تعمل معها للمرة الأولى، تأمرهم بأن يضبطوا المقام على نهاوند السي. تنتظر لحظة ثم تبدأ مع الموسيقى وتغني: "إنت يا عم الحلو. إنت يا عم الأمّور. شايف نفسك حلو. ما تلفش بينا وتدور".


نشر في "الشروق" الأربعاء 7 يوليو 2010
PDF

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق